#اقتباسات_تركية

248,730 posts

Loading...
- . وعلمني هذا الحب أن الدنيا لن تحزنني وأنا معك ..!🖤🌙 - #soz , #tolgasaritas - * رآيكم يهمني ؟ إذا ماجا عليه تفاعل يمكن أحذفه مو عاجبني حييل 💔! DT ; @vizovx , @envaee , @voideditz
Loading...
التقاطات من مسلسل #lmissingyou . الحلقة الاخيرة😭💔 . . اسم المسلسل {العودةl Missing You} . . . #اكسبلور #بليزز_تااخذ_شي_صورة_سويلي_تاك #اقتباسات_تركية #اقتباسات_كوريه #اكسبلور_العراق_السعوديه_الاردن_ايران_الكويت_طق_لايكات_كومنت_يلاا 💙_فولو_بغداد_ميوزكلي_العراق_لبنان_الامارات_البحرين
- . ‏والله ماكنت لأبخل عليك بعمري لو العُمر يهدى، وأنت بخلت علي حتى براحة قلبي.. . . . لم أرغب سوى أن تؤمن بي، أن تتبع هذا الفؤاد الذي لم يكف عن التورّد كلما وصله صوتك، أن تفهمني حين أخبرك أنك الوحيد . "وإني لغيرك لا أستطيع".. . . . . . . . . . . . . . . . . . #جرح #جروح #حزينه #حزن #الم #دمع #دموع #رمزيات #مجروحه #حب_للايجار #قهر #وجع #وجعي #الازهار_الحزينة #جرحي #موجوعه #بكاء #فراق #بعاد #شوق #حنين #وله #اشتياق #مسلسلات_تركيه #اقتباسات_تركية #اقتباسات #حب_اعمى #تمبلر_حزن #تمبلر #خواطر
. . الكسي : " ما بك ؟ لما انتي واقفه بمكانك " .. منار : " لا شئ " واردفت " اين كنت ؟ " . الكسي : " كنت مع ماركو .. لماذا " . منار تنظر نحو عينيه مباشرة : " ما الذي كنتما تفعلانه " . الكسي ابتسم : " لماذا تسألين " . منار انزلت عينيها امسكت طرف شالها الذي على اكتافها وبدأت تلعب به : " هكذا " . الكسي ينظر لها وقلبه يحكي له حكايا ( انظري لقلبي المتيم بك .. انظري لعيني المأخوذه بك .. انظري لعقلي الهائم بك .. انظري .. لا تنزلي عيناك وانظري .. انا عاشق .. انا مغرم .. انا متيم بك يا فتاة ) . تنحنح وقال : " كنا مع بعض الاصدقاء " . رفعت منار عينيها البريئتان نحوه وكانتا تنتظران كلمة واحده منه : " اصدقاء فقط ام اصدقاء وصديقات " . فهم الكسي مقصدها وقال مبتسماً : " رجال فقط .. لم يكن هناك نساء .. هل ارتحتي الان " . . منار ابتسمت وقالت : " لا يهمني .. سأذهب لاجهز نفسي " . ذهبت منار لغرفتها .. وعينا الكسي لم تفارقاها ابداً حتى اقفلت على نفسها . اقترب منه ماركوس : " ماذا بكم ؟؟ ما الذي قالته لك " . التفت الكسي نحوه وهو يبتسم : " انها طفله .. اقسم لك انها طفله " . ماركوس : " هل ستعترف لها ؟ " . الكسي يجلس على كنبته ويغمض عيناه بتعب : " لا .. لن افعل " . ماركوس : " الطريق طويل .. يجب ان نخرج سريعاً " الكسي فتح عيناه وقال بشرود : " نعم .. انه طويل .. طويل جداً " . نهض وذهب لغرفة منار .. طرق الباب وقال : " عليا .. لا تأخذي كل شئ .. خذي ما هو ضروري فقط " . منار فتحت الباب : " اعلم .. لقد اخذت حقيبتان صغيرتان " . بقي الكسي ينظر لها ولم يتكلم .. ومنار بادلته نظراته لعدة ثواني ثم قالت : " هل ستقول شيئاً الكسي ؟ " . الكسي انزل عيناه : " لا .. لا شئ " . منار بحزن : " انها اخر فرصة لك .. لن امنحك فرصة غيرها " . الكسي : " اذا انتهيتي اعطني الحقائب ولنذهب .. فالطريق طويل " . منار بصرامه : " حسنا الكسي .. حسناً .. ان كان هذا ما تريده فلا بأس .. ولكن لا تعود في يوم ما وانت نادم .. لانني لن اسامحك .. لن اسامحك ابداً " . الكسي ينظر نحوها بحنان : " حسناً لا تسامحيني .. هيا بنا " . خرجت منار من غرفتها .. ونزلت الى السياره وركبت بها وركب الكسي .. وانطلقو نحو طرابزون .. ماركوس كان يقود .. وبجانبه الكسي .. وفي الخلف تجلس منار ،، نظر الكسي نحوها : " هل تريدين شئ ؟؟ " . منار وضعت غطاء عليها واغمضت عيناها : " لا اريد شيئاً .. اريد ان انام فقط .. لا تتحدث معي " . الكسي ابتسم : " حسناً .. لن افعل .. لن اتحدث معك ابداً" . وانطلقو في رحلتهم الى طرابزون .. او بالاصح الى فرانكو .. . . *نهاية الجزء * 🔥
الساعه 12 ليلاً .. . . والى الان لم يعد الكسي .. منار بدأت تشعر بالقلق والتعب .. . . ( الى اين ذهب ؟؟ لماذا تغير حاله ؟؟ لقد كان جيداً معي منذ ان عرفته .. ما الذي حدث الان .. لما تغير .. ولماذا لم يكلمني اليوم ابداً .. اين خرج ؟؟ هل ذهب لشراء فتيات او لبيعهن ؟؟ ماذا ؟؟ ما الذي تفكرين فيه يا عليا ؟؟ نعم ما بك ؟؟ لماذا استغربت ؟؟ اليس هو هكذا ؟؟ الم يعترف بأنه هكذا ؟؟ لماذا هذا الاندهاش ) . . منار بصوت عالي : " اخرسي اخرسي لا تفكري بأمور سلبيه .. يجب ان تفكري بشئ جيد .. اخرجي كل طاقاتك السلبيه خارجا .. انتي لست بحاجة لها " . خرجت للبلكونه واخذت نفس عميق .. ثم اخرجته .. ومرة اخرى .. شهيق .. زفير . فتح باب الشقه .. ودخل منه الكسي وماركوس . . منار منذ ان سمعت صوت المفتاح ذهبت مسرعه ووقفت امام الباب .. . منار وتحاول ان تبدو غير مهتمه : " لما تأخرت ؟ " ألكسي يبتسم لها : " هل اشتقتي إلي ؟ " . منار تنظر للجهة الاخرى : " لا ، ولكن كنت وحيده وشعرت بالوحشه قليلاً " الكسي نظر لها وقال بصوت خافت وحنون : " اذا لم تشتاقي إلي فأنا اشتقت .. واشتقت كثيراً " . منار : "..........." . ألكسي : " هيا تجهزي .. سنسافر " . منار مستغربه : " نسافر ؟؟ الى اين " . الكسي : " سنذهب الى طرابزون .. فهناك ستكون عملية التسليم " . . منار بضيق: " واين هذه طرابزون ؟ " . الكسي : " تبعد ما يقارب ١٠ ساعات او اكثر " ،، منار: " هل سيذهب ماركوس معنا ؟ " . الكسي : " نعم .. هيا اذهبي وحضري حقائبك " . منار وقفت قليلاً تنظر نحوه .. كانت تريد ان تراه حزيناً .. تعيساً .. باكياً . ولكن الكسي كانت ملامحه جداً هادئه .. وكان يكلمها بكل ثبات وجديه .. . . #اسطنبول #يتبع
: " ها يا دكتور طمني " . . الدكتور التركي نظر نحو المترجم وقال : " انا سوف انظر لها واتكلم وانت ترجم لها .. من الضروري ان انظر نحوها لا اريد ان ابدو كمن لا يهتم " . المترجم : " حسنا دكتور .. انت تكلم وانا سأترجم فوراً" . ام يوسف بخوف : " شفيكم ؟؟ ليش تتهامسون ؟؟ ترى خرعتوني " . المترجم : " لا تخافين خاله بإذن الله ما في الا الخير " . الدكتور ينظر نحو ام يوسف : " اسمعي يا خاله .. ابنك في حاله مستقره حاليا .. ولا يوجد اي تطور لوضعه .. هذا ليس بشئ سئ .. ولكن ايضا ليس شئ جيد .. لانه الان مر اكثر من اسبوعين على دخوله في غيبوبه .. كان يجب ان نشهد تطورا في وضعه .. ولكنه على نفس حاله .. لم يحدث تغير في مؤشراته الحيويه .. لم يتحرك .. ولم يستجب للمحفزات المتكرره " . المترجم خالد ترجم ما قاله الدكتور إنجين حرفيا ل ام يوسف وعبدالله . ام يوسف بذهول : " يعني شنو معناة هالكلام ؟ مره تقول زين ومره تقول مو زين .. والله ما فهمت شي " . الدكتور رد بعد ان ترجم له خالد : " انا يجب ان اضعكم تماما في الصوره .. لذلك انا لن اكذب واقول انه بخير .. انا اخبركم ما هو الوضع الان .. وما سوف يحدث .. لذلك لنأمل انه سوف يخرج من هذه الغيبوبه قريبا .. واكثر شئ يحتاجه المريض الذي في غيبوبه الاشخاص حوله .. عائلته واحبائه .. يجب ان يشجعوه .. يجب ان يحس انهم معه وانهم بجانبه .. وانهم لن يتركوه ابدا .. وانهم بحاجه اليه .. يجب ان يشعر بهذه المشاعر لانها تمده بالقوه والشجاعه والرغبه في العوده .. لا تدعوه يستسلم .. يجب ان تحثوه على المقاومه .. خاطبوه بشكل يومي .. ولا تيأسوا .. فالله قريب وهو يسمع دعائكم .. وصلواتكم " . . خالد ترجم لهما ما قاله الدكتور .. . . ام يوسف ذهبت مسرعه نحو يوسف .. وبدأت تقبل رأسه ويديه وتبكي : " قوم يا يمه .. قوم .. شد حيلك وقوم .. لا تتركنا .. لا تترك منار .. كلنا نبيك .. كلنا نحبك .. وننتظر انك تقعد .. لا تتركنا يا بعد امك انت .. لا تروح وتخلينا " . . عبدالله يأخذ امه في حضنه وقد انهارت من البكاء : " خلاص يمه يا حبيبتي .. هدي نفسك .. شوي شوي على نفسك .. والله اخاف عليك والله .. يمه مالنا غيرك .. تعوذي من الشيطان واذكري الله " . . ام يوسف : " لا اله الا الله .. لا اله الا الله .. يا رب صبرني .. يا رب صبرني .. مالنا غيرك يا رب " . . #اسطنبول #يتبع
Good morning 🌞 شكلي انا الوحيدة اللي نظام نومها متعدل ماشاءلله بس 🌚 . . #dualipa #loveit #morning
. . من جهة اخرى .. منار وضعت لها طعاماً خفيفاً .. وجلست لتأكل في المطبخ نظرت ل علب الصودا الكثيره المرميه في القمامه وتنهدت : " يبدو انه لم ينم كثيراً .. ام انه لم ينم ابداً؟؟ " . انهت منار طعامها .. وذهبت لغرفتها .. لم يكن هناك مرآة لتنظر لنفسها .. لذا توجهت نحو الحمام .. ونظرت لوجهها الصافي تماماً من اي كدمه او جرح انها بخير تماماً الان .. ولكن قلبها ليس بخير ابداً . نظرت لنفسها وهي تتحدث بالعربيه ( ليش ما يحبني ؟ ليش ؟ انا شنو ناقصني ؟ معقول عشان اهلي ؟ والا عشان هو من دوله وانا من دوله ؟؟ معقوله يحب وحده غيري ؟؟ بس ماريا قالت انه يحبني .. وان قلبه ما حب وحده قبلي .. اذا كان كلامها صح ليش يبيعني ل فرانكو .. كل هذا خوف من فرانكو .. يعني كل مشكله لها حل .. بس هو ما يبيني .. مو السبب فرانكو .. لا .. السبب هو .. لا انا ولا فرانكو " . . : " ما هذه الطلاسم التي تقولينها ؟ " . منار التفتت على الكسي الواقف خلفها .. نظرت لوجهه الذابل وعيونه الضائعه قالت بالانجليزيه : " انني انادي الساحر الكبير حتى يأتي وينقذني منك " . الكسي ابتسم بشحوب : " لا تحتاجين لساحر ليأخذك .. لانه سيأتي الساحر فرانكو بعد غد ليصطحبك الى روسيا العظيمه " . منار عقدت حاجباها : " بعد غد ؟؟ بهذه السرعه " . الكسي : " الم تنادي الساحر .. لقد استجاب لك " . . وتركها وذهب للبلكونه .. كان يشعر بضيق بصدره وتنفسه .. استنشق بعض الهواء .. لكن لم ينفعه بشئ .. عاد واخذ شهيق اقوى .. ولكن مازال صدره يؤلمه .. وضع يده على صدره و اطلق صرخه طويله .. مستنجده .. صرخه باكيه .. صرخه متألمه .. صرخه اخرج فيها كل مشاعره المحبوسه المكبوته بقلبه .. . . منار سمعت صراخه واسرعت له خائفه : " الكسي ماذا بك ؟؟ الكسي توقف توقف .. لا تفعل ذلك .. توقف " . نظر نحوها الكسي بإنكسار وعيناه مليئه بالدموع .. لم يستطع ان يتكلم ولا ان ينطق حرفاً واحداً .. لم يستطع مواجهتها والاعتراف لها .. لم يكن يعلم انه يحبها بهذا الشكل .. لم يكن يعلم انه يعشقها بجنون .. لم يكن يعلم انه لا يستطيع الاستغناء عنها .. . . ابتعد عنها .. واخذ معطفه والتفت نحوها وقال بصرامه : " سأخرج قليلاً .. سأقفل الباب .. حتى لو طرق الباب اي شخص لا تتكلمي .. ابقي في غرفتك ولا تخرجي .. لن اتأخر .. سأعود بعد ان انتهي من عمل ما " وخرج . . . **نهاية الجزء ** قدروا تعبي بتعليقات تسعدني 😩💛✨ . . #اسطنبول #ابيض_اسود
. . بدأت الشمس بالظهور وهو لا يزال على حاله .. لم يستطع ان يغمض عينيه ولو لعدة دقائق .. منذ ان جاء اتصال من فرانكو انه سوف يأتي بعد غد ليأخذ ' منار 'وهو في حالة ضياع ..وتوهان .. وعدم تركيز .. كيف سيسلمها له كيف .. كيف سيسلم من ملكت قلبه ؟ كيف سيسلم من سلبت عقله ؟ كيف .. وان لم يسلمها فهو ومنار سيموتون لا محاله .. . نهض من فراشه وتوجه للمطبخ .. فتح احدى علب الصودا وشربها دفعة واحده .. وعاد مره اخرى وجلس على كنبته .. ثم نهض وعاد للجلوس .. امسك قلبه وهو يقول بنفسه ( توقف .. توقف عن ما تفعله بي .. لقد بدأنا بداية خاطئه .. لن تقبل بي اذا عرفت الحقيقه .. ستكرهني لنهاية عمرها .. لو علمت اني خطفتها من زوجها ولو علمت ان لديها عائله تبحث عنها ولو علمت ان تركيا كلها تبحث عنها لن تسامحني .. لذا توقف .. توقف عن حبها .. ودعها تذهب ل فرانكو .. ان هذا انسب حل لك ولها .. انساها يا ألكسي انساها وابدأ من جديد ) . . : " صباح الخير " . الكسي رفع راسه نحو منار الواقفه بعيداً عنه : " صباح الخير " . منار : " هل اكلت ؟ " . الكسي يشيح بنظره عنها .. وينظر نحو التلفاز : " لا اريد شكراً " . منار : " حسناً " . . انزل الكسي رأسه وهو يمسك دموعه قسراً حتى لا تسقط .. وضع يده على قلبه وبدأ يضربه بقبضته : " توقف ايها الاحمق توقف .. انك تؤلمني .. اقسم اني سأخرجك اذا لم تتوقف عن هذه المشاعر المخيفه .. انه مؤلم .. هذا الشعور الذي تجعلني احس به مؤلم .. انه مؤلم اكثر من رصاصه .. اكثر من طعنه سكين .. انه مؤلم اكثر من الموت .. لذا توقف عما تفعله بي .. توقف .....ارجوك .. انني اتعذب .. انني اموت " ونزلت دموعه بعد ان منعها وكبتها لوقت طويل .. نزلت وقد اعلنت فوزها وانهزام عزيمة وقوة ألكسي الجباره . . . . #اسطنبول #ابيض_اسود #يتبع
. . ألكسي وفراشات بطنه ترفرف : " عليا ، انا .. انا " . قاطعته منار وقالت : " سأسأل سؤال واحد فقط ، واحد فقط يا ألكسي ، ومهما قلت سأصدقك ، لذا ارجوك لا تكذب علي " . ألكسي احتضن ايدي منار الصغيره بين يديه .. وضغط عليهما وعيناه تحتضن كل تفصيله من منار : " أسألي .. أسألي اي شئ تريدينه وانا سأجيبك بكل صدق ، ولن اكذب عليك بأي شئ ، اقسم لك " . منار تنظر داخل عينيه : " ما قلته عن حياتي وعائلتي وقصة مجيئي الى تركيا ، هل هي حقيقيه !! هل هربت من اهلي حقاً ؟ هل هم اعلنوا موتي ؟ هل فقدت ذاكرتي بسبب حادث ؟ ام ان هناك ما تخفيه عني ؟؟ " . ألكسي بثبات : "عليا ، انا كذبت عليك بقصة فرانكو فقط ، ولكن ما قلته لك عن حياتك واسمك والحادث حقيقي ، انا فقط لم اخبرك عن عملي الحقيقي " . منار وتحاول ان ترى ان كان ما قاله حقيقه ام انه يكذب عليها : " حسناً ، انا اصدقك " .. تنهدت واكملت " والآن ، ماذا سيحدث لي ؟ " . ألكسي امال رأسه وهو يتأمل بها : " ماذا سيحدث ؟ لن يحدث شئ .. لقد كان حدثاً عرضياً وانتهى .. وماريا ستأخذ جزاءها .. اعدك بذلك " . منار : " ألكسي انا اقصد فرانكو ! " . ألكسي استوعب ما قالته منار وكأنها قد صبت فوق رأسه دلواً مليئاً بالماء والثلج : " ما به فرانكو ؟؟ " . منار بضيق : " هل سيبقى الحال مثل ما هو ؟ هل ستبيعني حقاً ل فرانكو ؟؟ ألا يوجد حل آخر ؟ " . ترك ألكسي ايدي منار التي كان يحتضنها ، وانزل يديه بحجره وقبض عليهما بشده ليكتم غضبه وحزنه : " نعم ، لا يوجد حل آخر .. ان لم اسلمك ل فرانكو فسيقتلني وسيقتلك .. حتى ولو هربنا الى ابعد نقطة في الدنيا سيجدنا .. انا اعرفه .. ان اكثر شئ يكرهه فرانكو الخيانه .. ولقد رأيت بنفسي ما فعله بمن خانوه .. ان الامر فظيع حقاً " . منار ودموعها تسقط دون انذار : " وانا ؟؟ وانا ألكسي ؟؟ هل سأتزوج فرانكو حقاً ؟؟ هل ستدعني اذهب له بهذه السهوله ؟؟ " . ألكسي مد يديه ومسح دموع منار واحتضن وجهها بيديه وقال بأسى : " وما الذي بإمكاني فعله ؟ انا لست نداً ل فرانكو .. لا استطيع الوقوف بوجهه لوحدي " . ابعدت منار ايدي ألكسي عنها وقالت بجمود : " خذني الى المنزل .. انا متعبه " ألكسي بحزن عميق : " هيا بنا " . . . #اسطنبول #ابيض_اسود #يتبع
... ‏سأكتبك كرواية بلا نهاية لِتسرق فكرهم سأكتبك في طيات قلبي وفي ثنايا أضلعي سأكتبك كُلما أردت أن أعيش وأن أتنفس من جديد. ‏#Çukur - #الحفرة#ArasBulutIynemli - #DilanDeniz#Yara - #يارا#comment
• صرب ❤❤🔥 , Follow » { @4dizi } , #cagatayulusoy
صباح الخير 🚶🏻‍♂️🖤 , تحبونها ؟ #kendalljenner
‏"أنتِ تستحقين أن ينظر لكِ أحدهم متباهيًا وكأنكِ كل انتصاراته.
. . يتمشيان بجانب الساحل .. حولهما اطفال يحملون البالونات وهم يضحكون ويلعبون .. . وهناك تجلس إمراه وحيده متوشحه بالسواد وتبكي .. . وهناك رجال يجلسون ويأكلون وهم منطربين على بعض الاغاني التركيه .. . وهناك شاب مندمج في هاتفه .. هناك عاشقان يتغازلان .. وهناك عاشقان يتعاتبان .. . كانت تمشي وهي تنظر لجميع هذه المناظر .. اما هو فكان يمشي بجانبها بهدوء .. حتى وصلا الى مقهى ذو اطلاله جميله تطل على البحر .. . . ألكسي :" هل تريدين قهوه ؟" . منار : " نعم سيكون جيداً بهذا الصقيع " . دخل كلا منهما الى المقهى .. وطلبا القهوه .. وجلسا بهدوء .. ولا يجرأ اي منهما على الكلام .. او النظر .. او حتى على فتح الموضوع . هو خائف من ردة فعلها .. وهي خائفه مما سيقوله .. . جاءت القهوه .. وبدءا يشربانها بدون نطق حرف واحد .. . تنحنح ألكسي : " الن تسأليني " . منار وعيناها نحو البحر : " عن ماذا ؟ " . ألكسي : " أسألي أي شئ تريدينه ، يكفي ان تتكلمي ولا تبقي صامتة هكذا " . . منار تنزل راسها وتنظر نحو كوب القهوه وتتكلم : " لا أعلم ألكسي لا أعلم ، أسأل عن ماذا بالضبط ؟ هل أسأل عنك ام أسأل عن من اكون ، لا اعلم .. عقلي مشوش والافكار تأخذني بعيداً .. وتعيدني إليك عقلي ليس بحالته الطبيعيه ولا يفكر جيداً ولكن قلبي يقف معك ويريد ان يصدقك ويثق بك " . . #اسطنبول #ابيض_اسود #يتبع
جلست منار هي وألكسي بنفس الكافتيريا التي يوجد بها عبدالله وعمتها شريفه . . ولكن .. هم بجهه والاخرون بجهه اخرى .. . . ألكسي : " هل هناك شئ تريدينه " . منار: " لا بأس اي شئ سيكون مناسب " . ألكسي : " ماذا تشربين .. حار ام بارد " . منار : " اريد عصير برتقال بالجزر " . ألكسي : " حسنا " . . وقف ألكسي امام مكان الطلب .. وطلب له ول منار.. وظل واقفاً لاستلام الطلب . جاء عبدالله وحيا ألكسي الواقف برأسه .. ابتسم له ألكسي وحياه برأسه ايضاً . عبدالله بالانجليزيه : " اذا سمحت اريد عصير برتقال بالجزر " . الموظف التركي لم يفهم .. رد على عبدالله بالتركي : " لا افهم الانجليزيه جيداً.. خذ هذه القائمه واخبرني ما تريد " . ألكسي للموظف : " انه يريد عصير برتقال بالجزر واحد " . ألكسي ل عبدالله بالانجليزيه : " هو لم يفهمك وقد اخبرته بطلبك .. هل تريد شيئا اخر " . عبدالله يضع يده على كتف ألكسي : " شكراً لك .. فقط هذا " . اعطى الموظف ل ألكسي طلبه .. واعطى ل عبدالله طلبه .. ابتسم الاثنان لبعض .. وذهب كلن لطاولته .. . . جلس ألكسي بطاولته وحاول ان يلطف الجو بينه وبين منار قليلاً : " لقد طلبتي نفس طلب تلك المرأه الكبيره .. ربما تكون قريبتك " . رفعت منار نفسها لتنظر نحو ام يوسف و عبدالله : " اين هي .. لا استطيع رؤيتها " . ألكسي : " تعالي اجلسي بجانبي وسوف ترينها " . منار اعتقدت ان ألكسي يمزح حتى تأتي لتجلس بجانبه : " لا اريد ان اراها .. شكراً " . ألكسي : " هل نذهب للساحل لنتمشى قليلاً .. ونتحدث عما حدث " . منار بتفهم : " نعم .. لا بأس .. لنتحدث " . . انهوا منار وألكسي طعامهم ونهضوا قبل عبدالله وامه .. . وقفت منار تعدل لباسها و الوشاح والقبعه التي ترتديها .. نظر عبدالله جهتهم .. وكان ألكسي يفسح المجال ل منار حتى تمر .. . اخفض عبدالله نظراته فهو لا يحب التمعن كثيراً بالناس من حوله .. فكان دائماً نظره للامام او في الارض .. . لو كانت شريفه تجلس في مكانه ونظرت نحو منار نظره واحده لعرفتها على الفور ولكن عبدالله لا يعرف منار جيداً.. فهي منذ ان جاءت لتعيش معهم بنفس المنزل لم تجلس معهم ابداً كانت لها شقتها الخاصه .. وهي كانت تخجل منهم بشده . حتى الصورة التي اعطاها للسفارة ولمركز الشرطه لم يركز بها جيداً .. لانه يخجل من النظر لزوجة اخيه . لو كانت شريفه من رأتها لانتهى كل شئ .. ولانتهت حكاية منار البائسه التي تعيشها .. ولكن هذا قدر منار .. ويجب ان تعيشه قدرها الاسود ........ألكسي . . . #اسطنبول #ابيض_اسود #يتبع
في المستشفى . . نزل عبدالله وشريفه الى كافتيريا المستشفى ليتناولوا شيئاً خفيفاً .. . عبدالله : " يمه خليني اطلب لك شي دسم .. من جيتي تركيا وانتي ما تاكلين الا هالخفايف " . ام يوسف وهي تجلس بتعب : " ما اشتهي يا امي انت .. انا والله اكل عشان خاطرك والا انا مالي نفس بالاكل " . عبدالله يجلس امامها ويقبل يديها : " شنو قلنا يا غاليه .. مو قلنا لازم نكون اقوياء .. عشان يوسف ومنار .. لازم ما تفقدين عزيمتك ولا ثقتك بالله .. يمه انا اخبرك اقوى من كذا " . ربتت شريفه على يد عبدالله الممسكه بيدها وبدأت تأكل بعض السلطه والخبز . عبدالله : " تبين اجيب لك شي .. شاي قهوه " . ام يوسف : " ابي عصير برتقال بالجزر " . عبدالله : " من عيوني " . . في جهة اخرى بالمستشفى .. . . . منار : " ماذا قالو لك ؟ " . ألكسي يرفع يده المضمده لها : " انها ليست بشئ .. لا تقلقي " . منار: " اخبرني كم غرزه ؟؟ هيا .. انا لست بلهاء " . ألكسي يمسح رأسه : " اممم انها ٨ غرز " . منار تشهق بقوه : " ماذا !!!!! هل كنت تنوي قتل نفسك " . ألكسي يمسك بيدها ويضغط عليها : " اتركينا الان من يدي .. ما رأيك ان نطلب عشاء من هنا .. يوجد هنا كافتيريا وانا جائع جداً ... ها ما رأيك " . منار تسحب يدها منه : " حسناً .. وانا جائعه ايضا " . ألكسي بضيق : " هيا بنا " . . . #اسطنبول #ابيض_اسود #يتبع
NEW POST 6:20ص اللهم آمين 💙💙. - - تاخذون اي صوره من حسابي تاق ومنشن لي. - - #اقتباسات #اقتباسات_تركية #اقتباس #عبارات #جمل #كلمات #كتاباتي #لايك #كومنت #فولو #صور #صورة
‏أحيانا يكون نظرة العين نصف الكلام 🧡 ‏ Bazen Bir bakış süzün yarısıdır .. . 🧡 ‏⁧‫#اقتباسات_تركية ‬⁩ #فضيله_وبناتها
يوم اتقبل شعرها القصير ويومين لا للحين ماحددت والله 🙂🙂 ، بس القمر بكل حالاته حلو 😌💘💘 . . @birceakalay #birceakalay
نيو بيرجي من الستوري ، عقبال مااشوفك لابسه الابيض 😭😭 . . @birceakalay #birceakalay
. . . : " مااااااااا هذاااااا" صرخت منار وهي تنظر الى الدماء المنتشره بجميع انحاء المطبخ .. . ألكسي يضع يده خلف ظهره : " لا تنظري .. انك تتقززين من منظر الدماء " . منار وهي تأتي مسرعه نحو ألكسي وتمسك يده وتبعد عنه الشاش وتنظر للجرح وتشهق بقوه : " لماذا فعلت هذا ؟؟ لماذا جرحت نفسك ؟؟ " . ألكسي سحب يده منها ووضعها خلف ظهره : " قلت لك انه لا شئ ، ارجوك ابتعدي من هنا حتى لا يغمى عليك مجدداً " . منار : " ل نذهب الى المستشفى ان الجرح عميق جداً" . ألكسي : " قلت لك انا بخير " . منار وهي تأخذه خارج المطبخ : " هيا ارتدي ثيابك بسرعه .. وانا سأبدل وسآتي معك " ألكسي : " ولكن .... " . تركته ولم تسمع ما قاله .. ذهبت مسرعه وبدلت ثيابها بلبس بسيط وستره ثقيله وقبعه وشال لفته حول رقبتها ، . . خرجت منار من غرفتها وكان ألكسي قد لبس سترته فوق لباسه .. . منار: " هيا لنذهب " . تبعها ألكسي ولم ينطق حرفاً واحداً .. كان الاحساس بالمراره .. والكآبه .. والعار يأكل قلبه وعقله ... . . نهاية الجزء ، رايكم بالروايه الى الآن ؟ . . #اسطنبول #يتبع #ابيض_اسود
. . ألكسي بقلق واضح : " هل انتي افضل حالاً الان " . منار وهي مستلقيه على سريرها : " اريد ماء " . ألكسي ذهب مسرعاً واحضر الماء ،، نهضت واسندت ظهرها على السرير .. كان يريد مساعدتها : " ابتعد .. انا استطيع فعل ذلك بنفسي " . ألكسي رجع للوراء : " سأحضّر لنا بعض الطعام ، هل تريدين شيئاً معيناً " . منار وجهت نظراتها نحو الحائط : " لا اريد .. عندما اجوع سأنهض بنفسي واكل ، لا اريد منك شئ بعد الان ايها الكاذب " . ألكسي يشد على قبضته بغضب : " حسنا .. لن اضغط عليك الان .. انتي مريضه .. ولكننا سنجلس معاً ونتكلم وسأشرح لك كل شئ " . خرج ألكسي من عندها وذهب للمطبخ .. امسك السكين وبعض الخضار وبدأ بتقطيعها بشكل جنوني وهو يصرخ : " سأقتلك ، اقسم لك ماريا اني سأقتلك .. ايتها الحقيره .. ايتها العاهره .. سأريك من هو ألكسي بحق " . لم يتوقف عن التقطيع والصراخ حتى جرح نفسه جرحا عميقا .. وسالت الدماء وانتشرت بكل مكان .. . امسك هاتفه واتصل على ماريا لكنها لم ترد .. واعاد الاتصال مره .. واثنان .. وعشر .. ولكنها لم ترد . اتصل على ماركوس فرد بسرعه : " ما الامر ؟ " . ألكسي بغضب : " اين ماريا " . ماركوس : " لا اعلم .. لقد كانت معي ثم خرجت قالت ان لديها عمل .. وانا الان في النادي مع الاصدقاء .. لم لا تأتي .. انهم يسألون عنك .. لقد انقطعت عن الجميع " . اغلق ألكسي هاتفه ورماه على النضد .. وامسك جرحه لانه بدأ يؤلمه .. اخذ شاش ووضعه عليه وهو يتألم بشدة . . #اسطنبول #يتبع #ابيض_اسود
. . ألكسي تقدم نحوها : " اخرسي ايتها الساقطه .. اقسم لك انك سوف تدفعين الثمن " . ماريا : " لا تقترب لا تقترب .. توقف والا اطلقت عليها النار " . منار تركض نحو ألكسي وتمسك يده : " توقف .. دعها تذهب " . منار بثبات : " ان كنتي قد انهيتي كلامك .. فأذهبي " . ماريا والتي لم تتوقع ردة فعل منار : " بعد كل ما قلته لك ما زلتي تمسكين بيده ؟؟ " . منار ولاتريد ان تضعف : " لقد اخبرني ألكسي بكل شي .. والان ارجو منك ان تذهبي .. ولا تعودي الى هنا بتاتاً " . تقدمت نحو ماريا المصعوقه كلياً .. وامسكت الباب واغلقته من امامها .. . ماريا لم تصدق ان ألكسي قد اخبرها بذلك كيف يخبرها وهو يحذرها دوماً ان تبقي فمها مغلقاً .. . اما منار فكانت حالتها لا تصدق .. لقد انهارت تماماً وهي تسمع كلام ماريا ،، ذهبت نحو ألكسي وبدأت تضربه على صدره وتبكي : " لماذا ؟ لماذا ؟ لماذا فعلت ذلك .. لقد قلت لي انك صديقي .. لقد اخبرتني انه اختياري .. وانني سأكون سعيده معه .. لماذا كذبت علي .. لماذا .. انا لا استحق هذا .. لا استحق . ألكسي امسكها من اكتافها و ثبتها بقوه : " نعم ، لقد كذبت .. كذبت لانني حثاله .. كذبت لانني اعمل بهذه المهنه منذ سنوات كثيره .. كذبت لانني رأيت بك الفتاة المنشودة .. ولكن كل هذا قد تغير .. اقسم لك .. انا لم اعد نفس الشخص الذي قابلته منذ اسبوعين .. لقد غيرتني يا عليا .. لقد تغيرت من اجلك .. لقد اصبح لدي هدف الآن .. وهدفي ان ابتعد عن هذا المكان وهذا المجال وابدأ من جديد .. ابدأ كشخص جديد .. نظيف .. ابيض .. اريد ان ابتعد عن هذا السواد .. لقد تعبت .. وانهكني هذا الظلام .. ارجوكِ سامحيني ارجوك .. " . رفعت منار يدها وصفعت ألكسي بكل قوتها الضعيفه : " لن اسامحك ، لا .. لن افعل .. واتمنى ان يقتلك فرانكو حقاً " . ابتعدت عنه ولكنه امسك بيدها بقوه وجرها نحوه ، وضمها بقوه الى صدره : " انا اسف حقاً لما فعلته بك ، ولكن ضعي شيئاً واحداً بعقلك ، ان ألكسي لم يفعل بك هذا متعمداً ولكنه اجبر على ذلك .. " . . سحبت منار نفسها منه وهي تبكي بحرقه .. وامسكت بقميصه واعتصرته بين يديها : " انا .. انا .. " ،، وسقطت مغشياً عليها بين يديّ ألكسي . . . . #اسطنبول #يتبع #ابيض_اسود
, , نفسي آتابع المؤسم الثآني بس احسه مدري مو زين الموسم الاول ؟🙄 @turkish_kalp اتابعه والا اسسحب عليه ؟ ________ #في , #Fi , #Fiçipi#buşraDeveli , #serenaysarikaya #مسلسلات_تركية , #turkishseries
. . ماريا تنهض وتذهب ل غرفة منار ،، ألكسي لحق بها وامسكها بعصبيه : " الى اين تذهبين ؟ " . ماريا تدفعه : " ليس من شأنك .. اننا امرأتان وسوف نتكلم مع بعض " . ألكسي يأخذها ويدفعها حتى وصلت الى الباب : " اقسم لك ان لم تذهبي الان فأنني لا اعلم ما الذي سوف افعله لك" . . : " ماذا هناك " منار التي ايقظها صوت الصراخ .. نهضت مفزوعه لترى ما الذي يجري . ألكسي : " لا يوجد شئ ، ادخلي عليا الى غرفتك " . ماريا اخرجت مسدساً من حقيبتها وصوبته نحو ألكسي صرخت بالانجليزيه : " هل تعلمين يا سيده عليا ما هو عمل السيد ألكسي ؟ ها قولي هل تعلمين ام لا " . منار التي لم تفهم ما الذي يجري : " ماريا ماذا تفعلين .. ما هذا الهراء " . ألكسي وعيناه صبغتا باللون الاحمر وعروقه قد برزت بجسده قال بصوت غاضب جامح : " ماريا اغربي من هنا " . ماريا وتضع يدها على خصرها وتضحك : " لن اذهب قبل ان اقول ما جئت لقوله " . ثم وجهت المسدس نحو منار وقالت : " هل تعلمين من هو ألكسي يا سيده عليا ؟؟ مممم لا تردي علي سأخبرك بأية حال ، انه يتاجر بالبشر .. نعم .. انه كذلك انه يبيع النساء للرجال الاغنياء .. ولكن اتعلمين ما الموضوع المهم هنا .. الموضوع المهم والضخم والطارئ هو انتي .. انتي يا سيده عليا .. لقد باعك ألكسي ب نصف مليون دولار ل فرانكو .. ولكن اتعلمين ما هو الامر المحزن هنا ؟ المحزن ان ألكسي بعد هذا الوقت كله .. وهو يتاجر بالنساء لم يرف قلبه على اية فتاة من قبل .. ولم يحب اي فتاة .. ولكن انتي من جعل قلبه يدق .. ويعرف معنى الحب .. ولكن هو مضطر ان يبيعك .. اتعلمين لماذا ؟ لان فرانكو سيقتله مثل الكلب ويقتلك ايضاً ان لم تطيعوا أوامره " ثم وضعت يدها على قلبها وقالت : " انها قصه حزينه فعلاً ، يا لك من مسكين يا ألكسي " ألكسي تقدم نحوها والشرار يتطاير من عينيه : " اخرسي ايتها الساقطه .. اقسم لك انك سوف تدفعين الثمن " ماريا وهي تصرخ : " لا تقترب لا تقترب .. توقف والا اطلقت عليها النار " . . . #اسطنبول #يتبع #ابيض_اسود
. . لم يشعر ألكسي الا وماريا متعلقه برقبته .. وهي تبكي : " حسناً ألكسي حسناً .. فلتذهب هذه الغبيه ل فرانكو .. لن اعترض بل سأذهب لزفافهما وسأبارك لهما وسأرقص ايضاً .. لكن ارجوك لا تحبها .. لا تفعل ذلك انك تقتلني .. تنحرني .. لا تفعل ارجوك " . ألكسي يبعد ايدي ماريا عن رقبته : " هل جئت الى هنا لتقولي هذا الكلام فقط " . ماريا تنظر له بصدمه : " لماذا ؟ لماذا لم تحبني يوماً ؟ لماذا لم تعر مشاعري اي اهتمام ؟ انت تعلم انك الوحيد الذي اردته تعلم انك الوحيد الذي احببته من اعماق قلبي .. لماذا لم تحبني " ألكسي يعود ويجلس على كنبته : " لا اعلم .. انت جميله هذا صحيح لكن هذا ليس كافياً حتى احبك " " ثم انتي الان مع ماركوس وهو يحبك .. لماذا تأتين الي " . ماريا وهي تجلس بجانبه وتتقرب منه : " انا معه حتى اجعلك تشعر بالغيره .. كنت اريد ان اريك كم انك احمق لانك لم تحبني .. وان ماركوس عندما اصبح معي فهو بغاية السعاده .. هل فهمت " . ألكسي وهو ينهض ويقف امام الباب : " ان انتهى كلامك فأخرجي " . ماريا : " اذن انت تعترف انك تحبها " . ألكسي : " احب من ؟ هل انتي مجنونه ؟ هل لديك خيال واسع ام ان لديك وقت فراغ كبير وجلست وألفتي هذه القصه ، هيا غادري الآن ولا تعودي الى هنا ابداً " . . #اسطنبول #يتبع #ابيض_اسود
. . يدخل ألكسي ومنار الى الشقه وهما يحملان اغراض متفرقه من طعام .. ومواد تنظيف .. واشياء اخرى ناقصه . ألكسي ينظر لها بود : " حسنا هل اشتريتي كل ما تريدينه " . منار وهي تجلس بتعب : " نعم اتمنى اني فعلت .. لا اريد قول انني نسيت شيئاً " . ألكسي : " هل نحضر العشاء معا ام نطلبه من الخارج " . منار وهي تنهض : " سأرتاح قليلاً الآن .. احس بالقليل من التعب .. وبعدها سنعد الطعام " . ألكسي بحنيه : " حسناً .. خذي كامل وقتك وارتاحي .. ويمكنني التحدث مع مكسيم وسيأتي ليفحصك " . منار : " لا .. لا داعي .. انه تعب بسيط " . . . دخلت غرفتها واغلقت الباب خلفها كانت فعلاً متعبه جداً .. وتشعر بالنعاس .. لقد مر الان اكثر من اسبوعان وهي هنا .. ولم تنم بشكل جيد ابداً .. انها تحس بالتعب الشديد والارهاق .. انها تشعر بالاعياء .. وتريد النوم فقط .. فقط النوم براحة وعدم التفكير بشئ .. لان التفكير بدأ يقتلها شيئاً فشيئاً .. . . . ألكسي وعندما ذهبت منار ل غرفتها استلقى على اريكته .. وشغل التلفاز .. بدأ بتقليب القنوات ولكنه لم يكن بمزاج له .. لذلك نهض واحضر كتاب موجود فوق مكتبة التلفاز .. مسح عنه الغبار وتوجه للمطبخ يبحث عن قلم ، . بعد ان وجد القلم امسك الكتاب من الخلف وبدأ بالكتابه .. وظل يكتب ويكتب ويكتب حتى اوقفه طرق شديد على باب الشقه .. فنهض من مكانه فزعاً .. قفز للباب وهو يقول بالتركيه : " من ؟" . ماريا اجابته بالروسيه : " افتح الباب " . ألكسي فتح الباب بغضب : " لماذا تطرقين الباب بهذه الطريقه " . . . #اسطنبول #يتبع
- اخخ بموت تضحك هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه احب شكلها بهالمسلسل ولطاافتهااا 😔💕💕💕 مشتاقة له وقاعده اعيده💔 - #birceakalay #hayatbazentatlidir
و ما بفرق شي عن لوحه معلئه ع حيط مشاعر ميته و بلا أحساس . #tagsomeone #people
. . . : " فرانكو طلق زوجته " . . ماريا فتحت عينيها على وسعهما وفمها يرجف بعدم تصديق : " م ... ماذا قلت ؟ " . ماركوس وهو ينفث الدخان : " نعم لقد اخبرني ألكسي هذا للتو .. وقال انه ينوي الزواج ب عليا " . ماريا : " انت تكذب .. اجل تكذب ... لا ... لا اصدق ... إلينا قد كانت زوجة ل فرانكو منذ اكثر من ١٠ سنوات " . ماركوس :" لقد اكتشف انها تخونه وطلقها " . ماريا تضحك : " هل تمزح معي ؟ فرانكو يقتل من يخونه .. واذا خانته الينا فأنه سيقتلها ولا يبالي " . ماركوس قال وهو يضحك : " يقتلها ؟؟؟؟ هل انتي بكامل قواك العقليه !!!! ان قتلها فإن حرباً عالمية ثالثة ستقوم .. أنسيتي ان ابوها ايفان فولكوف .. وان اخيها روبرت سيقتلون عشيرة فرانكو كلها لو مست شعرة من رأس إلينا " . ماريا وقد هدأت قليلاً: " وما هي ردت فعلهم عندما طلقها ؟ " . ماركوس بعدم اهتمام : " هم من طلبو منه ذلك عندما ذهب واخبرهم الحقيقه وانه يريد ابناً منها ولكنها لا تريد .. فطلب منه ايفان تطليقها .. وانتهى الامر بشكل ودي معهم ، فهي تبقى ابنة ابيها المدللـه" . ماريا بقهر وامتعاض : " والان ماذا ؟ " . ماركوس بملل : " ماذا ماريا ماذا ؟؟ ماذا تريدين ؟؟ " . ماريا وهي تصرخ : " لا اريد شئ لا اريد منك شئ يا عديم المنفعه ، ان كنت سأفعل شئ او ان كنت اريد شئ فلن اعتمد على احد وسأفعله بنفسي " . . وخرجت غاضبه .. وهي متوجهه ل ألكسي ومنار . . . #اسطنبول #يتبع
هلللو , مععليش غبنا عنكم🤦🏻‍♀️😣؟ من اجمل كوبل بالنسبه لكم!😳🖐🏻 يممممممممه احس اجمل اثنين انيل وبيلين💕💕💕🤦🏻‍♀️
هرمنا لاجل هذه اللحظه 'يوسف مُدير'😩❤❤❤!.. #في_الداخل | #içerde
صوتهها🎧😟💕.. رايكم ؟ ‏#amniegülse | #امنة_غولشة
يا أجمل من قال 'ديفو'😩💙.. @arducbrs @elcinsangu #KiralıkAşk
next page →